تفسير: (ولو أنا أهلكناهم بعذاب من قبله لقالوا ربنا لولا أرسلت إلينا رسولًا فنتبع آياتك)

سمير عبد الرحمن

مشرف القسم الإسلامي
مشرف قسم

كاتب الموضوع

إنضم
27 مايو 2018
المشاركات
989
النقاط
380
العمر
48
الإقامة
مصر
وسام مراقب القسم
الدولة
وسام الادارة
بسم الله الرحمن الرحيم


تفسير: (ولو أنا أهلكناهم بعذاب من قبله لقالوا ربنا لولا أرسلت إلينا رسولًا فنتبع آياتك)




♦ الآية: ﴿ وَلَوْ أَنَّا أَهْلَكْنَاهُمْ بِعَذَابٍ مِنْ قَبْلِهِ لَقَالُوا رَبَّنَا لَوْلَا أَرْسَلْتَ إِلَيْنَا رَسُولًا فَنَتَّبِعَ آيَاتِكَ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَذِلَّ وَنَخْزَى ﴾.
♦ السورة ورقم الآية: طه (134).
♦ الوجيز في تفسير الكتاب العزيز للواحدي: ﴿ وَلَوْ أَنَّا أَهْلَكْنَاهُمْ بِعَذَابٍ مِنْ قَبْلِهِ ﴾ من قبل نزول القرآن وقوله: ﴿ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَذِلَّ ﴾ بالعذاب ﴿ وَنَخْزَى ﴾ في جهنم.
♦ تفسير البغوي "معالم التنزيل": ﴿ وَلَوْ أَنَّا أَهْلَكْنَاهُمْ بِعَذَابٍ مِنْ قَبْلِهِ ﴾؛ يعني: من قبل إرسال الرسل وإنزال القرآن، ﴿ لَقَالُوا رَبَّنَا لَوْلَا ﴾ هلا ﴿ أَرْسَلْتَ إِلَيْنَا رَسُولًا ﴾ يدعونا؛ أي: لقالوا: يوم القيامة، ﴿ فَنَتَّبِعَ آيَاتِكَ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَذِلَّ وَنَخْزَى ﴾ بالعذاب والذل والهوان والخزي والافتضاح.

 

جميع المواضيع والمشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ,, ولا تعبّر بأي شكل من الاشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى .

أعلى