لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعا متصدعا من خشية الله

سمير عبد الرحمن

مشرف القسم الإسلامي
مشرف قسم

كاتب الموضوع

إنضم
27 مايو 2018
المشاركات
1,001
النقاط
380
العمر
48
الإقامة
مصر
وسام مراقب القسم
الدولة
وسام الادارة
بسم الله الرحمن الرحيم
﴿ لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ ﴾


الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسوله الكريم، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:
بلغ من شأن القرآن وعظمته وشدَّة تأثيره أنه لو أُنزل على جبل من الجبال وجُعل له عقل كما جعل للبشر، لرأيت الجبلَ - مع كونه في غاية القسوة والصَّلابة - خاشعاً متصدِّعاً من خشية الله؛ كما قال تعالى: ﴿ لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ ﴾ [الحشر: 21]؛ أي: لاتَّعَظَ الجبلُ وتصدَّع صخرُه من شدَّة تأثُّره من خشية الله.

ففي هذا «بيان حقيقة تأثير القرآن وفعاليته في المخلوقات، ولو كانت جبلاً أشم، أو حجراً أصم» [1].
وضُرِبَ التَّصَدُّع مثلاً لشدَّة الانفعال والتَّأثر؛ لأن منتهى تأثُّر الأجسام الصلبة أن تَنْشَقَّ وتتصدَّع ولا يحصل ذلك بسهولة.

والخشوع: هو التَّطأطؤ والرُّكوع؛ أي: لرأيته ينزل أعلاه إلى الأرض.
والتَّصدع: التَّشقُّق؛ أي: لَتَزلزل وتَشَقَّق من خوفه اللهَ تعالى [2].

ولا شَكَّ أنَّ هذا تعظيمٌ لشأن القرآن، وتمثيلٌ لعلوِّ قدره وشدَّة تأثيره في النفوس، لما فيه من بالغ المواعظ والزَّواجر، ولما اشتمل عليه من الوعد الحقِّ والوعيد الأكيد، فإذا كان الجبل في غلظته وقساوته، لو فهم هذا القرآن - كما فهمتموه - لخشع وتصدَّع من خوف الله تعالى، فكيف يليق بكم أيُّها البشر ألاَّ تلين قلوبُكم وتخشع وتتصدَّع من خشية الله، وقد فهمتم عن الله أمره وتدبَّرتم كتابَه [3].

والمقصود من إيراد الآية: إبرازُ عظمة القرآن الكريم، والحثُّ على تأمُّل مواعظه الجليلة، إذ لا عذر لأحد في ذلك، وأداءُ حقِّ الله تعالى في تعظيم كتابه، وتوبيخُ مَنْ لا يحترم هذا القرآن العظيم، وفيه كذلك تمثيل وتخييل لعلوِّ شأن القرآن وقوَّة تأثير ما فيه من المواعظ[4].

يقول الله تعالى مبيناً ومنبِّهاً على عظمة القرآن وتأثيره: ﴿ وَلَوْ أَنَّ قُرْآنًا سُيِّرَتْ بِهِ الْجِبَالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الأَرْضُ أَوْ كُلِّمَ بِهِ الْمَوْتَى ﴾ [الرعد: 31].

فهذا شرطٌ جوابه محذوف، والمراد منه: تعظيم شأن القرآن العظيم.
«كما تقول لغلام: لو أني قمت إليك، وتترك الجواب. والمعنى: ولو أن قرآناً سُيِّرت به الجبال عن مقارِّها وزُعزعت عن مضاجعها، أو قُطِّعت به الأرض حتى تتصدَّع وتتزايل قطعاً، أو كُلِّم الموتى فتسمع وتجيب، لكان هذا القرآن لكون غاية في التَّذكير ونهاية في الإنذار والتَّخويف»[5].

وفي بيان المقصود هنا يقول أبو السُّعود - رحمه الله: «والمقصود: بيان عِظم شأن القرآن العظيم، وفساد رأي الكفرة، حيث لم يقدِّروا قدره العلي، ولم يعدُّوه من قبيل الآيات فاقترحوا غيره، مما أُوتي موسى وعيسى عليهما السلام... فالمعنى: ﴿ وَلَوْ أَنَّ قُرْآنًا سُيِّرَتْ بِهِ الْجِبَالُ ﴾؛ أي: بإنزاله أو بتلاوته عليها، وزُعزعت عن مقارها كما فُعِل ذلك بالطُّور لموسى عليه السلام ﴿ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الأَرْضُ ﴾؛ أي: شقِّقت وجُعلت أنهاراً وعيوناً، كما فُعِلَ بالحجر حين ضربه عليه السلام بعصاه، أو جُعلت متصدِّعة. أو ﴿ أَوْ كُلِّمَ بِهِ الْمَوْتَى ﴾؛ أي: بعدما أُحييت بقراءته عليها، كما أُحييت لعيسى عليه السلام، لكان ذلك هذا القرآن، لكونه الغاية القصوى في الانطواء على عجائب آثار قدرة الله تعالى وهيبته» [6].



 

جميع المواضيع والمشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ,, ولا تعبّر بأي شكل من الاشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى .

أعلى